• الدكتور يمان التل

طريقك نحو الخلاص من مشاكل ضعف الانتصاب إلى الأبد!

تاريخ التحديث: ١٣ مايو


دعامة القضيب
Erectile Dysfunction



ما هي دعامة القضيب؟ هل يمكنها التصدي لمشكلة ضعف الانتصاب (Erectile dysfunction)؟! هل تستطيع أن تؤثر إيجابيا على العلاقة الزوجية؟

سنتحدث اليوم عن دعامة القضيب والتي أصبحت الحل الأكثر استخداماً في الآونة الأخيرة لمشاكل ضعف الانتصاب، وذلك لما لها من نتائج مرضية سرعان ما تتجلى في شعور كلا الزوجين أثناء ممارسة العلاقة الحميمية.


قبل أن نتحدث عن دعامة القضيب، يجب علينا أن نجيب عن أهم الأسئلة الشائعة المتعلقة بهذا الموضوع.


ما هي آلية حدوث الانتصاب؟!

تشريحياً، يحتوي القضيب على ثلاث أسطوانات وتراكيب إضافية، هي:

  • الجسمين الكهفيين، يمتلئان بالدم فيحدث الانتصاب والصلابة.

  • مجرى البول (الأسطوانة الثالثة).

  • الأعصاب والشرايين التي تسير على ظهر الجسمين الكهفيين.

  • جلد القضيب، يغطي كل هذه البنى.

من هو المسؤول عن اللذة الجنسية والقذف والصلابة؟

نعلم أن الاحساس واللذة الجنسية للرجل تأتي من الأعصاب التي تسير على ظهر القضيب، في حين أن الصلابة تكون مسؤولية الجسمين الكهفيين عندما يمتلئان بالدم.


معلومة هامة: في حال وجود ضعف شديد في الانتصاب، فإن الخلل أياً كان سببه يؤثر على امتلاء الجسمين الكهفيين بالدم، في ضوء ذلك يتجلى دور دعامة القضيب، حيث يتم وضع هذه الدعامة داخل الجسمين الكهفيين.


ما هي أسباب ضعف الانتصاب؟!


دعامة القضيب
أسباب ضعف الانتصاب

وجد الباحثون العديد من الأسباب المحتملة لهذه المشكلة، والتي يمكن أن تشمل الحالات العاطفية والجسدية. يمكننا أن نستعرض معاً أهم الأسباب الشائعة في ما يلي:

  1. أمراض جهاز القلب (القلب والأوعية الدموية)

  2. أمراض مزمنة (مثل الداء السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض كلوية)

  3. زيادة الوزن والبدانة

  4. انخفاض مستويات هرمون الذكورة (مشاكل هرمونية وخصوصاُ في هرمون التستوستيرون)

  5. اضطرابات النوم

  6. التقدم في العمر

  7. التوتر والقلق والكآبة

  8. بعض أدوية الضغط والاكتئاب

  9. أمراض عصبية (مرض شلل الرعاش والتصلب المتعدد (MS))

  10. تعاطي المخدرات والتبغ والكميات الكبيرة من الكحول

  11. أي تلف في منطقة الحوض (منها جراحة مرض بيروني، الذي يتسبب في تكون أنسجة ندبية في القضيب)

حيث يمكن أن تعود المشكلة لسبب واحد أو لاجتماع عدة عوامل منها.


ما هي العلاجات المتاحة لعلاج ضعف الانتصاب؟!

يوجد نوعين رئيسيين من العلاج:

  • العلاج الدوائي

  • العلاج الجراحي

تعرف أيضاً: ما فائدة المسح المجهري للخصية في مواجهة العقم؟


ما هو العلاج الدوائي لحالة ضعف الانتصاب؟!

كما هو المعروف، أن أول ما يلجأ إليه مريض ضعف الانتصاب هو تعاطي بعض الأدوية المحفزة جنسياً

مثل الفياجرا أو غيرها.

ولكن يوجد لدينا صنفين رئيسيين من العلاج الدوائي:


1- ادوية تعمل على تحفيز النشاط الجنسي:

  • أفانافيل (ستيندرا)

  • سيلدينافيل (الفياجرا)

  • تادالافيل (سياليس)

  • فاردينافيل (ليفيترا، ستاكسين)

  • ألبروستاديل

وغيرها الكثير..

2- أدوية تعمل كمعاوضة هرمونية، مثل: أدوية تعويض هرمون الذكورة (التستوستيرون) في حال نقصه.


لماذا يلجأ البعض إلى دعامة القضيب بدلاً من العلاج الدوائي؟!

على الرغم من أن البعض يستجيب على العلاج الدوائي، ولكن في المقابل فإن البعض الآخر لا يستجيب عليه، مما يدفعه نحو اللجوء إلى العلاج الجراحي.

قد يكون لدى الشخص امراض معينة تمنعه من أخذ العلاج الدوائي لما له من تأثيرات جانبية على القلب والدوران. كما يجدر بنا الإشارة إلى أن معدل فشل العلاج الدوائي لا يُستهان به، وخاصةً مع التقدم بالعمر واتباع نمط حياة غير صحي ولا يحتوي على نشاط بدني.

لذلك يلجأ البعض للعلاج الجراحي بعد فشل الدواء بإحداث الاستجابة المطلوبة.


ما هو العلاج الجراحي لحالة ضعف الانتصاب؟!


دعامة القضيب
علاج ضعف الانتصاب

كما تحدثنا سابقاً، أنه في حال فشل الأدوية الداعمة للانتصاب وأدوية الضعف الجنسي، تأتي جراحة دعامة الانتصاب كحل أفضل لهذه المشكلة.

وهي عبارة عن جراحة بسيطة، أصبحت من أكثر العلاجات شيوعاً في الوقت الراهن، وتعتبر دعامة القضيب من الإجراءات العلاجية طويلة الأمد التي تهدف لعلاج ضعف الانتصاب والوصول لعلاقة حميمية سليمة.

ما هي دعامة القضيب إذن؟

دعامة القضيب عبارة عن أسطوانتين تكفلان صلابة شديدة، تُزرعان داخل الجسمين الكهفيين، بالتالي لا يمكن ملاحظة وجود دعامات القضيب بعد زراعتها وذلك لأنها توجد في داخل الجسم الكهفي المغطى بجلد القضيب.


ما هي أنواع دعامة القضيب (Penis Implant)؟

يوجد عدة أنواع لدعامة القضيب، هي:

• الدعامة الصلبة أو ما تعرف بالدعامة المرنة.

• دعامة الانتصاب الخارجية (بدون جراحة).

• الدعامة خارج النسيج الكهفي.

• الدعامة الهيدروليكية (الدعامة القابلة للنفخ أو الدعامة ذات المضخة).


ما هي دعامة القضيب الصلبة (الدعامة المرنة)؟!

- تسمى أيضاً بالدعامة القابلة للثني، وهي عبارة عن أسطوانتين معدنيتين، تغطى كل أسطوانة منهما بمادة السيليكون الطبي، ويكفل المعدن الداخلي صلابة شديدة،

تتميز هذه الأسطوانات بأنها قابلة للثني بحيث لا يبرز القضيب للأمام إلا في حالة العلاقة الجنسية. كما تعد أرخص نسبياً من الدعامة الهيدروليكية، ولكن يكون القضيب فيها دائماً في حالة انتصاب (ولكنه قابل للثني).


-ما هي آلية عمل دعامة القضيب الصلبة؟!

يقوم الرجل باستخدام يده لوضع الدعامة الصلبة في حالة الانتصاب ثم يرفع يده، كما أن القضيب يبقى منتصباً طول هذه الفترة، ويستطيع القذف وأداء كامل وظائفه إلا في حال كان هناك مرض آخر يؤثر عليه.

بعد الانتهاء من الجماع يقوم الرجل بثني دعامة القضيب الصلبة إلى الأسفل أو الأعلى بحيث لا تبرز إلى الأمام، فيستطيع ارتداء ملابسه دون أن يبدو انتصاب القضيب بارزاً إلى الأمام.


قد يهمك: طول العضو الذكري بين الحقيقة وخرافات الإعلام!


ما هي دعامة القضيب الهيدروليكية؟! وما هي أنواعها؟!

هي الأكثر انتشاراً واستخداماً نظراً لإمكانية ارتخائها بالكامل في حالة عدم الاستخدام. أما عندما يرغب الشخص بالجماع، يقوم بالضغط على المضخة التي تكون مختبئة داخل كيس الصفن، وبالتالي ينتصب العضو الذكري بالكامل.

هل يبقى القضيب منتصباً بعد ذلك؟

يبقى منتصباً حتى يضغط الرجل على المضخة مرة أخرى فيرتخي العضو الذكري بالكامل.


معلومة هامة: تملك الدعامة الهيدروليكية نوعين إما أن تكون ذات قطعتين، أو تكون ذات ثلاثة قطع.


ما هي دعامة الانتصاب الهيدروليكية ذات القطعتين؟ وما هي ميزاتها وعيوبها؟؟

تتكون دعامة القضيب الهيدروليكية ذات القطعتين من اسطوانتين مصنوعتين من مادة السيلكون متصلتين بمضخة مليئة بالمحلول الملحي.

ميزاتها:

تتميز دعامات الانتصاب الهيدروليكية ذات القطعتين أن تركيبها أسهل وأقل تعقيداً مقارنةً بدعامة الانتصاب الهيدروليكية الثلاثية.

عيوبها:

يُعاب على تلك الدعامات قلة السعة الاستيعابية للمضخة التي تحتوي المحلول الملحي، مما قد يؤثر في كفاءة الانتصاب لدى بعض الرجال.


اقرأ المزيد: كل ماترغب في معرفته حول تكلفة عملية البروستات!


ما هي دعامة الانتصاب الهيدروليكية ذات الثلاث قطع؟ وما هي ميزاتها وعيوبها؟؟

يتضمن تركيب دعامة القضيب القابلة للنفخ ذات الثلاث قطع وضع أسطوانتين ومضخة مع تركيب قطعة إضافية، عبارة عن خزان منفصل يحتوي على السائل الملحي، حيث يزرع الطبيب خزان السائل الملحي تحت جدار البطن وتحديداً أسفل عضلات البطن المستقيمة.


ميزاتها:

تجعل الانتصاب أكثر صلابةً بالمقارنة مع الدعامات القابلة للنفخ ذات القطعتين، ويعود ذلك إلى زيادة حجم المحلول الملحي الموجود في الخزان المنفصل.


عيوبها:

إن زراعة الخزان تحت جدار بطن المريض، يجعل من إجراءاتها الجراحية أكثر صعوبة. من جهة أخرى، فإن العمليات الجراحية السابقة على البطن تعتبر مضاد استطباب لتركيب دعامة القضيب.

كيف يختار الطبيب نوع دعامة القضيب المناسب للرجل؟!


دعامة القضيب
استشارة طبيب العقم

طبيب عقم الرجال، هو من يُحدد نوع الدعامات المناسب لكل رجل، وفقاً لعوامل عديدة منها:

  • معرفة عمر المريض ومعرفة تاريخه المرضي بدقة.

  • معرفة حجم القضيب وقطره.

  • معرفة حجم كيس الصفن.

  • وجود مشكلات متعلقة بالأوعية الدموية أو الأنسجة.

  • فحص الصحة العامة للرجل.

  • لتحري إجراء الرجل لعملية الختان.

  • وجود عمليات سابقة في منطقة الحوض.

- يجب مراعاة حالة الإعاقة في بعض المرضى، وخاصة قدرات اليد لأن الضغط على مضخة الدعامة للانتصاب أو تفريغها للارتخاء يكون صعباً بالنسبة لهم (عندها قد يحتاج المريض إلى الطلب من شريك حياته أن يساعده في إحداث الانتصاب والارتخاء).


ما هي مدة إجراء عملية دعامة القضيب؟ ومتى يمكن تخريج المريض من المشفى؟!

تستغرق تلك العملية حوالي الساعة تقريباً أو أقل من ذلك في معظم الأحيان.ويمكن تخريج المريض بعد هذه العملية بليلة،

ما هي المضاعفات التي قد تواجهه؟

قد يجد بعض التورمات في القضيب ويكون هناك الم من خفيف لمتوسط، يزول بالمسكنات ويدوم بضع أيام، ويجري التغيير على الجرح بعد 3 أيام من العملية، كما يمكن للمريض الاستحمام بعد 3 ايام أيضاً.


ما هي محاسن عملية دعامة القضيب؟!

  • لا تستدعي المبيت داخل المشفى (يمكن تخريج المريض في غضون ساعات).

  • لا تغيِّر أي من خصائص القضيب من حيث الشكل العام والإحساس واللذة.

  • لا تستبدل الأنسجة الطبيعية وإنما تضيف إليها بعض الصلابة فقط.

  • لا تؤثر على خروج البول (كونها تتوضع في الجسم الكهفي بعيداً عن مجرى البول).

  • بوجود الدعامة يستطيع القضيب أن يحصل على انتصاب مستمر لأي مدة يرغب فيها المريض، انتصاباً كاملاً يماثل الانتصاب الطبيعي.


ما هي نسبة نجاح عملية دعامة القضيب؟!

تبلغ نسبة نجاح عملية دعامة القضيب ما يقارب 95%، أي أن هذه الجراحة لاقت نجاحاً كبيراً واستطاعت أن تتغلب على مشكلة اجتماعية يعاني منها المريض والتي تنعكس سلبياً على جو العائلة.

لكن كأية جراحة أخرى، هناك استثناءات نادرة تحدث فيها بعض المضاعفات، ولحسن الحظ أنها قابلة للعلاج.


ما هي مضاعفات عملية دعامة القضيب؟!

على الرغم من ندرة حدوث المضاعفات في هذه العملية، إلا أنه يمكننا ذكر بعضها، ولحسن الحظ هي قابلة للعلاج جميعها كما أسلفنا، من هذه المضاعفات:

  • حدوث التهاب نتيجة انتان ما وبالتالي قد يلفظ الجسم هذه الدعامة نتيجة الالتهاب، وتحدث الالتهابات خصوصاً لدى مرضى السكري أو ممن يُعانون من إصابات في الحبل الشوكي.

  • حدوث إصابة لمجرى البول.

  • خروج دعامة الانتصاب من القضيب.

  • عدم نجاح العملية؛ بمعنى عدم قدرة الدعامة على أداء عملها بالشكل المطلوب.

  • الحساسيّة للمخدّر.

  • اختراق الدعامة لجلد القضيب وابثاقها نحو الخارج.


ما هي أهم النصائح والتوصيات لتحضير المريض قبل إجراء عملية دعامة القضيب؟!

  • يجب البدء بالعلاج الدوائي أولاً، وإعطاءه الوقت اللازم وعدم الانجذاب باتجاه هذه العملية مباشرة.

  • يجب إخبار الطبيب بكافة الأمراض التي تعاني منها وما هي الأدوية التي ما زلت تتناولها.

  • يجب حلاقة شعر العانة قبل العملية والاستحمام باستخدام صابون معقم.

  • يجب إيقاف مميعات الدم مثل الأسبرين قبل موعد العملية بأسبوع.

  • ينبغي على المريض أن يلتزم بالصيام قبل موعد العملية ب 6 ساعات.


ما هي توصياتنا بعد إجراء عملية دعامة القضيب؟!

  • يجب الالتزام بأخذ الدواء الذي وصفه الطبيب لك بعد العملية (من مضادات حيوية ومسكنات ألم).

  • ينبغي عدم ممارسة العلاقة الجنسية إلا بعد مرور 4-6 أسابيع من الجراحة.

  • من الضروري أيضاً الابتعاد عن الأنشطة البدنية الشاقة وحمل الأوزان خلال الفترة الأولى (4-6 اسابيع).

  • يجب التأكد من الالتئام التام لجميع الأنسجة قبل الشروع بالممارسة الجنسية.

  • من المهم أيضاً التأكد من عدم وجود التهابات تناسلية لدى الزوجة قبل بدء العلاقة الجنسية معها.

  • في حال استخدام النوع القابل للنفخ كدعامة، قد ينصحك طبيبك بالتدرب على النفخ والتفريغ ومن أجل تمديد المنطقة المحيطة بالأسطوانات.



بعد تعرفنا معاً على عملية دعامة القضيب، يمكننا القول أن هذا النوع من العلاج استطاع التغلب على مشكلة شائعة ومهمة جداً وأعاد المتعة واللذة الجنسية التي لا شك أنها ستنعكس بالرضى على كلا الشريكين في العلاقة الحميمية.


١٤ مشاهدة٠ تعليق