دليلك الشامل حول انقباضات المثانة اللاإرادية وكيفية تشخيصها وعلاجها

تاريخ التحديث: ١٠ سبتمبر





المثانة العصبية؛














تعتبر المثانة العصبية من أكثر الأمراض التي تؤثر على نوعية حياة المريض وتترافق مع العديد من الأعراض والمضاعفات التي قد تسبب الإحراج للمريض.


حيث يتملك المصاب بـ فرط نشاط المثانة رغبة مفاجئة وملحة للتبول لا يستطيع السيطرة عليها، ومن الممكن أن تترافق في بعض الحالات مع تسرب بول لاإرادي (سلس البول).


نتعرف في مقال اليوم مع افضل دكتور مسالك بولية في الأردن ما هي انقباضات المثانة اللاإرادية، بالإضافة إلى شرح لأهم أعراض المثانة العصبية وكيفية تشخيصها مع أهم العلاجات المتبعة.


محتوى المقالة


1-ما هي المثانة العصبية؟

2-أسباب المثانة العصبية

3-ما هي اعراض المثانة العصبية؟

4-كيف يتم تشخيص المثانة العصبية؟

5-علاج المثانة العصبية

6-الاسئلة الشائعة


ما هي المثانة العصبية؟

تبدو عملية التبول معقدة أكثر مما نتخيل، إذ يتكون الجهاز البولي من شبكة من العضلات والأعصاب التي تعمل معاً بشكل متناسق وبالتزامن مع الأوامر القادمة من الدماغ للإفراج عن البول وحدوث عملية التبول في الوقت المناسب.


عندما تكون مستعداً للتبول، يكون الدماغ قد أرسل أوامر إلى عضلات المثانة لكي تنقبض ويتم الإفراج عن البول، وفي حالات غير طبيعية ينقطع الاتصال بين الدماغ والمثانة بسبب تلف الأعصاب الناقلة للأوامر.


قد يكون هذا الانقطاع ناجم عن الاعتلالات العصبية أو الإصابة بالسكري وغيرها بحيث تفقد المثانة قدرتها على الإمتلاء وتفريغ البول بصورة منسقة ومنتظمة مشكلاً ما يعرف بـ المثانة العصبية.


أنواع المثانة العصبية


تعتبر المثانة العصبية واحدة من المشاكل الشائعة لدى النساء بنسبة تفوق تلك التي لدى الرجال، كما تعد من الأمور المحرجة والتي تؤثر على نوعية الحياة والقدرة على ممارسة الأنشطة اليومية بصورة طبيعية، وتظهر المثانة العصبية بصورتين هما:

  • المثانة العصبية مفرطة النشاط: تسمى كذلك بـ المثانة التشنجية، في هذه الحالة تنقبض عضلات المثانة بشكل مفاجئ ومتكرر بحيث تشعر بوجود حاجة ملحة للتبول بغض النظر عن كمية البول الموجود في المثانة. بمعنى تكون المثانة غير قادرة على الاحتفاظ بالبول وقد يتطور الأمر إلى التبول اللاإرادي أو السلس البولي نتيجة ضعف عضلات المثانة.

  • المثانة العصبية الخاملة أو المثانة الانسدادية: على عكس المثانة مفرطة النشاط تنطوي هذه الحالة على انعدام أو انحصار تدفق البول نتيجة بقاء العضلة العاصرة المحيطة بالمجرى البولي مشدودة طوال الوقت وبالتالي منع تفريغ المثانة. كذلك تكون سعة (حجم) المثانة في هذه الحالة كبيرة نتيجة عدم الاحساس بامتلائها بينما تكون منخفضة الضغط والتوتر وقد يسبب ذلك تقطير البول (نزوله على شكل قطرات متقطعة) وعدم القدرة على التفريغ الكامل أو إخراج البول.


أسباب المثانة العصبية


كما ذكرنا سابقاُ، فإن السبب الرئيسي لحدوث المثانة العصبية حسب افضل دكتور مسالك بولية في مستشفى الأردن يعود إلى تلف الأعصاب الناقلة للأوامر بين الدماغ والجهاز البولي، ومن الأسباب المؤدية إلى ذلك:

  • الإصابة بالاعتلالات والأمراض العصبية بما في ذلك التصلب المتعدد أو التصلب الجانبي الضموري، داء باركنسون، والزهايمر، السكتة الدماغية وإصابات الحبل الشوكي.

  • عيوب خلقية في النخاع الشوكي مثل السنسنة المشقوقة.

  • الإصابة بداء السكري.

  • التسمم بالمعادن الثقيلة.

  • الإصابة بالسرطان في الجهاز العصبي المركزي.

  • إجراء جراحة في منطقة الحوض.

  • نقص في فيتامين B12

عوامل الخطر في انقباضات المثانة


التقدم في العمر مسؤول بشكل كبير في زيادة خطر المثانة العصبية، كما أنه يترافق مع الإصابة بأمراض واضطرابات أخرى، كتضخم البروستات والسكري، مما قد يسهم في ظهور مشكلات أخرى تؤثر على وظيفة المثانة.


العديد من الأشخاص أيضاً المصابين بالتدهور المعرفي يزداد لديهم خطر تشنج المثانة العصبي على سبيل المثال، الأشخاص الذين أصيبوا بسكتة دماغية أو داء الزهايمرسيتشكل لديهم فرط في نشاط المثانة.


مشاكل السيطرة على الأمعاء قد تترافق أيضاً مع مشاكل في السيطرة على المثانة ببعض الحالات والعكس أيضاً صحيح، لذا يجب إجراء فحص شامل في هذه الحالات.

ما هي اعراض المثانة العصبية؟

تختلف الأعراض المصاحبة للمثانة العصبية من شخص لآخر كما أنها تعتمد على السبب الرئيسي في تلف الأعصاب لدى المريض، بعض الأشخاص قد يعانون من أعراض المثانة مفرطة النشاط وأعراض المثانة الخاملة معاً، غالباً ما يظهر ذلك لدى مرضى التصلب المتعدد والمرضى الذين تعرضوا للسكتة الدماغية.


هنالك 6 أعراض تسببها المثانة العصبية كل مما يلي:

  • عدوى المسالك البولية المتكررة.

  • السلس البولي والذي يعرف بدخول الحمام أكثر من 8 مرات خلال 24 ساعة، وقد يتطور الأمر إلى تسريب بعض قطرات البول وعدم السيطرة على حركة المثانة وضبط عملية التبول.

  • عدم القدرة على تحديد وقت امتلاء المثانة والحاجة للتبول.

  • ضعف تيار تدفق البول.

  • حصى الكلى.

كيف يتم تشخيص المثانة العصبية؟


بعد معرفة الطبيب بالتاريخ الطبي للمريض والفحص البدني لمنطقة البطن والحوض، يوصي الطبيب بكل مما يلي:


  • جدولة عملية التبول وتدوين مواعيد وعدد مرات الذهاب إلى الحمام.

  • تحليل البول للكشف عن وجود عدوى المسالك البولية.

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية التي تساعد في تحديد الحجم المتبقي من البول بعد التبول.

  • اختبار ديناميكا البول يشتمل عدة إجراءات وذلك لمعرفة كفاءة المثانة وقدرتها على القيام بوظيفتها، ومن ذلك قد يطلب منك الطبيب التبول في قمع مرقم لمعرفة كمية البول الناتجة والوقت المستغرق في ذلك. من الممكن أيضاً القيام بإدخال أنبوب (قسطرة) لتفريغ المثانة أو لقياس ضغط المثانة من خلال ضخ ماء دافئ بشكل بطيء إلى داخل المثانة عبر القسطرة وقياس فرق الضغط الناجم.

مضاعفات فرط نشاط المثانة


من الممكن أن تترافق المثانه العصبيه واعراضها بالمضاعفات التالية:

  • تسرب البول بكمية كبيرة وذلك لعدم الإدراك العضلات أن المثانة أصبحت ممتلئة وحان وقت تفريغها.

  • تلف الأوعية الدموية الدقيقة في الكليتين وذلك نتيجة امتلاء المثانة وعودة البول إلى الكليتين مما قد يسبب ضغطً إضافيًا على الأوعية الدموية وبالتالي ظهور دم في البول.

  • التهابات في المثانة أو الحالبين أو الكلى كنتيجة لاحتجاز البول لمدة طويلة داخل الجسم.

تعرف على: كل ما تودين معرفته عن السلس البولي لدى النساء



الدكتور يمان التل احد افضل اطباء المسالك البولية في الاردن و الشرق الاوسط  و يحمل خبرة من أعرق مستشفيات لندن حيث عمل لما يزيد عن ١٣ عام للمزيد من المعلومات يمكن التواصل مع الدكتور يمان التل على الرقم
٠٠٩٦٢٧٩٠٣٤٥٠١٩

علاج المثانة العصبية

يتم تحديد علاج المثانة العصبية عند النساء والرجال من قبل الطبيب المختص بالاعتماد على عمر المريض، وشدة الأعراض التي يعاني منها، وسبب تلف الأعصاب لديه.

في الحالات البسيطة يوصي الطبيب في البداية وقبل البدء بالأدوية أو غيرها من الإجراءات العلاجية المريض بالقيام بالتغييرات الإيجابية في نمط الحياة والتي من شأنها تقليل ظهور الأعراض والتحكم بها بصورة أفضل، ومن هذه النصائح:


1-نظام غذائي


نمط التغذية يلعب دوراً كبيراً من ناحية العلاج حيث ينصح بالتالي:

  • اتباع نظام غذائي صحي لتخفيف الوزن.

  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الغنية بالتوابل والفواكه الحمضية والتي تسبب تهيج المثانة.

  • الحد من المشروبات المهيجة للمثانة ومنها المشروبات الغازية، والشاي، والقهوة، والكحول.