top of page
  • صورة الكاتبالدكتور يمان التل

مرض الزهري ( السيفلس) - الأعراض والأسباب




الزهري واحد من الأمراض البكتيرية الشائعة التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي بين الأشخاص. إذ تنتقل البكتيريا المسببة للعدوى بين الأشخاص عن طريق الأغشية المخاطية أو من خلال الشقوق الصغيرة في الجسم خلال التلامس الجلدي أثناء العلاقة الجنسية .


ينتقل مرض الزهري عن طريق التلامس الجسدي القريب مع التقرحات على جسد الشخص المصاب.


لا يمكن للعدوى أن تنتقل عن طريق مشاركة ملابس الشخص المصاب، أو أدوات الطعام، أو الجلوس على نفس مقعد المرحاض، أو برك السباحة، أو الجاكوزي.


ما هي أعراض الزهري؟

يصعب أحياناً تشخيص الإصابة بالزهري في البداية، حيث يمكن للبكتيريا أن تتواجد بشكل خامل (غير نشط) في الجسم لعدة سنوات دون وجود أي أعراض ظاهرة. في كثير من الحالات، تبدأ الأعراض بالظهور بعد ثلاثة أسابيع من الإصابة بالعدوى، وقد تختفي بالتدريج دون استخدام علاج، ولكن ذلك لايعني بالضرورة أن الشخص تعافى من المرض أو أنه غير قادر على نقله للآخرين.


تتطور أعراض الإصابة بمرض الزهري على عدة مراحل لكل منها أعراض إصابة مميزة، تبدأ بظهور تقرح جلدي غير مؤلم على أجزاء المناطق التناسلية المختلفة وينصح بضرورة البدء بالعلاج مباشرةً خلال هذه المرحلة المبكرة، تجنباً لتطور الحالة وحدوث مضاعفات حرجة.


المرحلة الأولى (الزهري الأولي):

تبدأ خلال أول 3 أسابيع بعد الإصابة بالعدوى، وتتمثل بظهور قرحة صغيرة واحدة أو أكثر وردية اللون، دائرية الشكل، ذات ملمس صلب، غير مؤلمة داخل المهبل، أو القضيب، أو فتحة الشرج. عادةً ما تختفي من تلقاء نفسها (دون استخدام علاج) بعد 3-6 أسابيع دون ترك أي أثر، لكن عدم استخدام العلاج المناسب خلال هذه المرحلة يؤدي إلى تطورها للمرحلة الثانية.


المرحلة الثانية (الزهري الثانوي):

تبدأ بعد عدة أشهر من اختفاء التقرحات الأصلية، وتكون على شكل طفح جلدي ينتشر في أماكن مختلفة في الجسم مثل راحة الكفين و باطن القدم وفي الأماكن التي تحتوي على انثناءات في الجسم بما في ذلك أسفل البطن وبين الفخدين. يكون الطفح الجلدي أحمر اللون ولا يسبب الحكة، وقد تبدأ تقرحات جديدة تشبه الثآليل بالظهور في المهبل أو القضيب أو فتحة الشرج أو المستقيم أو داخل الفم.


وقد تظهر أعراض أخرى مثل:

● التهاب في العقد الليمفاوية

● حمى

● ألم في الرأس

● ألم في العضلات والمفاصل

● تساقط في الشعر، إذا أصيبت فروة الرأس بالطفح الجلدي

● فقدان الشهية وخسارة الوزن


يختفي الطفح الجلدي والأعراض الأخرى خلال عدة أسابيع أو أشهر حتى بدون علاج، وقد يعاود الظهور على فترات متعاقبة خلال سنة كاملة.

هذه المرحلة تشبه المرحلة الأولى إذ يمكن للأعراض أن تزول دون تلقي أي علاج. اختفاء الأعراض لا يعني الشفاء من الزهري، بل أن الشخص مازال مصاب ويمكنه نقل العدوى للآخرين، وعدم استخدام العلاج المناسب في هذه الفترة يؤدي إلى تطور المرض للمرحلة الهاجعة.


المرحلة الهاجعة

وهي المرحلة غير النشطة للمرض، تختفي فيها جميع الأعراض التي ظهرت في المرحلتين الأولى والثانية، ويمكن للبكتيريا أن تبقى غير نشطة لعدة سنوات قبل أن تتطور للمرحلة الثالثة.

نادراً ما يكون الشخص المصاب ناقل للعدوى في هذه المرحلة، مع العلم أن نتيجة الفحوصات المخبرية لمرض الزهري ستكون إيجابية حيث أن البكتيريا موجودة بالجسم ولكن بشكل خامل.



المرحلة الثالثة

تظهر الأعراض في هذه المرحلة لدى 40% من الأشخاص المصابين بالزهري نتيجة إهمال العلاج في المراحل المبكرة، وحتى بعد سنوات طويلة من الإصابة بالبكتيريا المسببة للمرض. في هذه المرحلة تبدأ أعضاء الجسم المختلفة بالتضرر مسببة عدة مضاعفات منها:

● أمراض القلب والأوعية الدموية

● مشاكل في الدماغ والأعصاب مثل السكتة الدماغية أو السحايا

● التهاب في الأنسجة

● فقدان البصر أو السمع

● العجز الجنسي

● الشلل


الزهري الخلقي

ويحدث عندما تنتقل العدوى من الأم المصابة الى الجنين عبر المشيمة أثناء الحمل أو من خلال ملامسة الجنين للتقرحات المهبلية أثناء الولادة، في كثير من الحالات يحدث إجهاض للحمل أو أن يولد الجنين ولادة مبكرة بوزن قليل نسبياً وعدة مشاكل في النظر أو السمع أو الأعصاب.


هل يوجد علاج لمرض الزهري؟ وهل يتم الشفاء منه بشكل نهائي؟

يتم تشخيص الإصابة بمرض الزهري عن طريق إجراء الفحوصات المخبرية و التي تتضمن سحب عينة من دم المريض أو أخذ مسحة من التقرحات الظاهرة. يبدأ علاج الزهري، وخاصةً في المرحلتين الأولى والثانية، باستخدام المضادات الحيوية.

عادة ما يكون المضاد الحيوي بنسلين (Penicillin G) الخيار الأول للعلاج. قد تستغرق فترة العلاج قرابة السنة وحسب الخطة العلاجية المتبعة من قبل الطبيب.

في حال وجود تحسس من البنسلين؛ يتم استبداله بمضاد حيوي آخر تتراسكلين (Tetracycline) أو دوكسيسايكلين (Doxycycline).


خلال فترة العلاج يمنع ممارسة العلاقة الجنسية حتى تزول العدوى بشكل نهائي، كما من الضروري خضوع الشريك للفحوصات المخبرية الخاصة بمرض الزهري لتلقي العلاج المناسب إذا لزم الأمر.


يعد مرض الزهري من الأمراض التي يمكن الشفاء منها بشكل نهائي عند استخدام العلاج المناسب في المراحل المبكرة.


الوقاية من الإصابة

الإصابة بالزهري سابقاً لا تعني أنك غير معرَض لإصابة جديدة في المستقبل، لذا هناك عدة إجراءات تقلل احتمالية انتقال عدوى الزهري، منها:


● الاستخدام الصحيح والمنتظم للواقيات الذكرية أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.

● استكمال العلاجات الطبية بشكل كامل.

● عدم ممارسة الجنس مع عدة شركاء والاكتفاء بشريك واحد.

● عدم مشاركة ألعاب التحفيز الجنسية لإمكانية تلوثها بالبكتيريا.





References:

1) Syphilis – CDC Basic Fact Sheet, Retrieved on: 16/02/2023. From: https://www.cdc.gov/std/syphilis/stdfact-syphilis.htm

2) Syphilis,Retrieved on: 16/02/2023. From: https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4622-syphilis

3) Syphilis, Retrieved on: 16/02/2023. From: https://www.who.int/health-topics/syphilis#tab=tab_2

4) Syphilis: Symptoms, Diagnosis, Treatment, and Prevention, Retrieved on: 16/02/2023. From:


٩٢ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل

أعراض سرطان الخصية وكيفية الكشف عنه بشكل مبكر

كيف أعرف أني مصاب بسرطان الخصية؟ بقلم دكتور يمان التل استشاري جراحة اورام الكلى و المسالك البولية زميل كلية الجراحين الملكية. لندن خبير جراحة اورام الكلى و المخصية و المثانة خبرة ١٤ عاما في اعرق مستشف

Comments


bottom of page