top of page
  • الدكتور يمان التل

كل ما تحتاجين معرفته عن التشنج المهبلي

تاريخ التحديث: ٥ يونيو ٢٠٢٠


https://www.instagram.com/doctor.yaman/

كل ما تحتاجين معرفته عن التشنج المهبلي

التشنج المهبلي هو حالة مرضية شائعة بين النساء، تنطوي على انقباض العضلات حول فتحة المهبل لا سيما العضلة العانية العصعصية (pubococcygeus (PC) muscle) دون وجود أي تشوهات في الأعضاء التناسلية وبشكل لا إرادي عند محاولة الاقتراب أو اختراق المهبل.

في هذه الحالة؛ تواجه المرأة حدوث تشنج في العضلات والشعور بالألم عند لمس المهبل في كل من الحالات التالية:


أثناء ممارسة العلاقة الجنسية وقيام الزوج بإدخال العضو الذكري في المهبل، عندها تنكمش عضلات المهبل بشكل غير طوعي (على الرغم من وجود الرغبة لدى المرأة في ممارسة الجماع)، مما يجعل عملية الجماع الجنسي مؤلمة للغاية أو يحول دون حدوثها.


أثناء إجراء الفحوصات النسائية مثل القيام بفحص عنق الرحم.


أثناء قيام المرأة بلمس الأعضاء التناسلية (بالقرب من منطقة المهبل) أو عند القيام بإدراج السدادات القطنية في المهبل.


أنواع التشنج المهبلي

هنالك أنواع مختلفة من التشنج المهبلي تحدث لدى النساء في مختلف الفئات العمرية، ومن هذه الأنواع:

التشنج المهبلي الأولي غالباً ما تتعرض النساء لهذا النوع من التشنج المهبلي عند ممارسة الجماع لأول مرة ( لدى الفتاة العذراء) مما يمنع حدوث الاختراق المهبلي والتسبب بحدوث التوتر أثناء ممارسة العلاقة الجنسية مع الزوج.


التشنج المهبلي الثانوي : يشيع هذا النوع لدى النساء المتزوجات، ففي البداية تكون المرأة قادرة على ممارسة الجماع بصورة طبيعية ويتحقق فيه الاختراق المهبلي، بعد ذلك بصيح القيام بهذا الأمر صعباً أو غير ممكناَ وذلك لعدة أسباب تشمل القيام بالإجراءات الجراحية في منطقة الحوض، أو تلقي العلاج الإشعاعي، أو التعرض للعدوى، أو لدى النساء بعد انقطاع الطمث نتيجة انخفاض مستوى هرمون الاستروجين وبالتالي قلة إفراز المواد المهبلية المرطبة وفقدان مرونة المهبل مشكلة ما يعرف باسم التهاب المهبل الضموري والذي يترتب عليه صعوبة عند ممارسة الجماع والاختراق الجنسي.


تشمل الأنواع الأخرى الأقل شيوعاً التشنج المهبلي الظرفي، في هذه الحالة تجد بعض النساء صعوبة فقط أثناء ممارسة العلاقة الجنسية بينما تتمكن من إجراء الفحوصات النسائية وإدراج السدادات القطنية.


أسباب التشنج المهبلي

من غير المعروف السبب الرئيسي وراء حدوث التشنج المهبلي، ولكن هناك عدة ظروف نفسية أو جسدية تلعب دور ف