top of page
  • الدكتور يمان التل

علاج واسباب التبول اللاإرادي


التبول اللاإرادي


التبول اللاإرادي (السلس البولي الليلي) عند الأطفال؛ الأسباب والعلاج




غالباّ ما تعاني الأم من مشكلة التبول اللاإرادي أو ما يعرف باسم السلس البولي أثناء النوم لدى الأطفال، والتي تعتبر جزء طبيعي من عملية نمو الطفل لا سيما في المرحلة التي تبدأ فيها الأم تعليم الطفل على استخدام المرحاض. العديد من الأمهات يقمن بالاحتفال بأطفالهن عندما يتمكن الطفل من السيطرة على عملية التبول أثناء النوم باعتبار ذلك علامة فارقة في حياته، بينما يصبح الأمر محبط ومقلق للأسرة بأكملها والطفل نفسه عندما يصل الطفل عمر يتوقع فيه بأن يكون قادر على التحكم بعملية التبول ( ما بين 6-7 سنوات أو أكبر، بداية مرحلة المدرسة) ومع ذلك فإنه يعاني من تسريب البول بشكل لا إرادي وغالباً خلال الليل.

ما هو التبول اللاإرادي (السلس البولي الليلي) لدى الأطفال؟


السلس البولي من المشاكل الشائعة بين الأطفال، يتمثل بفقدان الطفل للسيطرة الكاملة على عملية التبول وإفراغ المثانة سواء خلال النهار ويسمى في هذه الحالة السلس البولي النهاري، أو خلال الليل ويسمى السلس البولي الليلي أو التبول في الفراش وهو الأكثر شيوعاً لا سيما لدى الأطفال الذكور (معظم الحالات التي تشخص بالتبول اللاإرادي يعاني فيها الطفل من السلس البولي الليلي)، وغالباً ما يرتبط سبب حدوثه بعدم اكتمال نمو الطفل ونضجه التام بحيث يدرك اللحظة التي يحتاج فيها الدخول إلى الحمام والسيطرة على المثانة أثناء النوم وليس لأسباب مرضية، ولهذا يصعب تحديد العمر الذي يتوقع فيه إدراك الطفل وقدرته على السيطرة على عملية التبول.


بشكل عام، إذا كان طفلك يعاني من التبول اللاإرادي قبل وصوله عمر 7 سنوات فلا يعتبر مشكلة مرضية أو أمر مق