• الدكتور يمان التل

الدليل الطبي الشامل لاسخدام الدعامة الذكرية 2022


الدعامة الذكرية
Erectile Dysfunction

يحتاج الانتصاب الطبيعي لدى الذكور إلى توافر مجموعة من العوامل منها سلامة الجملة العصبية المركزية، لذلك تؤدي الاضطرابات العصبية والوعائية والبولية التناسلية إلى ضعف الانتصاب، بالتالي فقدان القدرة على ممارسة الجنس. يعاني ما يقارب 150 مليون رجلاً حول العالم، ممن هم في أواسط العمر من ضعف الانتصاب، و لعلَّ أحد أبرز الحلول الحديثة و المبتكرة لمواجهة هذه المشكلة هو الدعامة الذكرية.

ما هو ضعف الانتصاب (Erectile Dysfunction)؟

يُعرّف ضعف الانتصاب أو العنانة بأنه فقدان القدرة على الحصول أو المحافظة على الانتصاب الكافي لممارسة علاقة جنسية مما ينعكس سلباً على الحالة النفسية و الاجتماعية للمريض .

تحدث 80% من حالات العنانة بسبب دوائي أو بسبب مرض عضوي و يكون العامل النفسي مسؤولاً عن ال 20% الباقية، و يندرج كل من التدخين، السمنة، تعاطي المخدرات، ارتفاع مستوى السكر في الدم و تقدم العمر ضمن عوامل الخطورة التي قد تسهم بشكل أو بآخر في حصول الضعف الجنسي .

لماذا نلجأ إلى الدعامة الذكرية في علاج ضعف الانتصاب ED؟

هنالك مجموعة من الأسباب التي تندرج ضمن آليات ضعف الانتصاب عند الرجال، سنقسمها إلى مجموعتين:

أسباب جسدية :

  • تلف في الأوعية الدموية أو أعصاب القضيب.

  • عدم كفاية الدم الوارد إلى القضيب.

  • يمكن أن يؤدي علاج سرطان البروستات أو سرطان المثانة أو سرطان القولون و المستقيم إلى الإصابة بضعف الانتصاب.

  • الداء السكري.

  • قد يترافق إعطاء الأدوية مثل خافضات الضغط، والمدرات، والمهدئات مع العنانة لدى الذكور.

أسباب عاطفية :

  • الكآبة.

  • الضغوط النفسية و الاجتماعية.

  • القلق.

  • المشاكل الشخصية بين الزوجين.

  • الخوف من الفشل

ما هي الخيارات العلاجية لضعف الانتصاب ED؟


الدعامة الذكرية
ED

يمكن أن يبدأ علاج الضعف الجنسي انطلاقاً من الاعتناء بصحة القلب و تغيير العادات الحياتية المتبعة لتفادي تأثير عوامل الخطر التي سبق ذكرها أعلاه .

تعد العلاجات الدوائية من الخيارات المهمة ، و الفعالة في التخلص من مشكلة العنانة فقد أثبتت بعض المركبات الدوائية مثل سياليس و الفياجرا جودتها في الحصول على النتائج المطلوبة .

يعتبر الحل الجراحي أيضاً خياراً رئيساً في علاج ضعف الانتصاب ، و أحد أبرز وسائل الجراحة العلاجية هو الدعامة الذكرية.

ما هي الدعامة الذكرية ؟

الدعامة الذكرية أو دعامة القضيب عبارة عن جهاز يتم زرعه جراحياً في القضيب بواسطة أخصائي و باستخدام تقنيات متطورة، ذلك للتقليل من احتمال إصابة المريض بالعدوى أثناء الجراحة .

تعد الدعامة أحد أفضل الحلول في علاج ضعف الانتصاب وخاصة في الحالات التي لا يستحيب فيها المرضى للأدوية والعلاجات الأخرى .

يتم زرع الدعامة ضمن العضو الذكري خلال عملية بسيطة تستغرق حوالي 60_90 دقيقة بنسبة نجاح تتجاوز 90 %

ما الذي يميّز دعامة القضيب ؟

  • الحفاظ على الرغبة والإحساس باللذة الجنسية.

  • المحافظة على شكل خارجي طبيعي.

  • تحقيق انتصاب شديد الصلابة.

  • الحصول على الانتصاب في أي وقت.

  • لا يشعر المريض بالجسم المزروع داخل عضوه الذكري.

  • لا تؤثر الدعامة على القدرة الإنجابية للرجل.

  • نسبة نجاح الجراحة مرتفعة جداً.

ما هي فترة صلاحية الدعامة الذكرية؟

يتراوح العمر الافتراضي لدعامة القضيب بين حوالي 18 _ 25 سنة لكن ذلك لا يعني أن الدعامة ستفقد وظيفتها بعد هذه المدة، لأنها مصممة للقيام بعملها مدى الحياة.

تساهم بعض العوامل في إطالة مدة صلاحية الدعامة، و من هذه العوامل:

  1. استخدام التقنيات الجراحية للتأكد من عدم تلوث جسم الدعامة بأي بكتيريا خلال العملية لأن من شأن البكتريا أن تقلل عمر الدعامة الافتراضي .

  2. زراعة الدعامة على العضو المنتصب أثناء العملية لكي يتمكن الجراح من قياس الطول و العمق المناسبين، و ذلك لأنه في حال كانت الدعامة أطول أو أقصر من اللازم فإنها ستعرّض أنسجة القضيب للإرهاق .

  3. تجنب خدش الدعامة بالأدوات الجراحية خلال العملية لأن ذلك قد يكون سبباً بإحداث ثقب و جعل الدعامة عرضة للعوامل الممرضة.

  4. اختيار نوع الدعامة الأكثر كفاءة و جودة و الملائم للحالة الصحية مع الابتعاد عن الأنواع رخيصة الثمن التي قد يكون عمرها الافتراضي قصير على المدى البعيد.

أنواع الدعامات الذكرية:

الدعامة الذكرية
Penile Implant

يوجد نوعان رئيسيان من الدعامات تُستطب كل منها في حالات معينة:

الدعامة الهيدروليكية :

تتميز الدعامة الهيدروليكية أو الدعامة ذات المضخة بأنها ترتخي عند عدم الاستخدام، و تعد الأكثر انتشاراً في العالمين الغربي، والعربي إضافةً لكونها حققت نسب رضا عالية لدى المرضى.

تمتلك هذه الدعامة مضخة تتوضع ضمن كيس الصفن، و يقوم المريض بالضغط على المضخة عند الحاجة للحصول على انتصاب .

بالضغط على المحفظة ينتقل المحلول الملحي من خزان الدعامة إلى الأنابيب المزورعة ضمن القضيب ، و بآلية مماثلة يؤدي الضغط على جزء آخر من المضخة إلى تفريغ الأنابيب و ارتخاء العضو الذكري .

تضم الدعامات الهيدروليكية صنفين أساسيين :

الدعامة ذات الثلاث قطع

الدعامة ذات القطعتين

تضم إضافة للأسطوانتين والمضخة، خزاناً منفصلاً يحوي المحلول الملحي.

​تتكون من أسطوانتين من مادة من السيليكون، تتصلان بمضخة مليئة بالمحلول الملحي.

الوصف

تعطي مظهر الانتصاب الأكثر مشابهة للطبيعي بسبب كمية المحلول الملحي الكبيرة مقارنة بالدعامة ثنائية القطع.

تركيبها أسهل وأقل تعقيد من الدعامات ذات القطع الثلاث.

الميزات

خطورة الجراحة، ووجود عوائق لتركيب خزان أسفل جدار البطن، كما في حالات الفتق.

كمية السائل محدودة وغير كافية لنفخ الأسطوانات بالكامل، مما قد يسبب بعض الرخاوة.

العيوب

الدعامة المرنة:

تتكون هذه الدعامة من أسطوانتين من معدن صلب، مغلفتان بمادة السيليكون الطبي، و قابلتان للثني مما يعطي خاصية المرونة للعضو الذكري، ويجعل ثني القضيب أكثر سهولة .

تمتاز هذه الدعامة بسهولة الاستخدام، والتكلفة المنخفضة مقارنةً بالدعامة الهيدروليكية، إضافةً إلى أنّ الجراحة أقل خطورةً و تعقيداً .

يستخدم الرجل يده لثني الدعامة و الحصول على الانتصاب المطلوب، و من ثم يستطيع أن يمارس الجماع دون أن يؤثر ذلك على قدرته على القذف .

عند الانتهاء من العلاقة يقوم الرجل بثني الدعامة للأسفل بما يشابه حالة ارتخاء القضيب طبيعياً .

اقرأ أيضاً: معلومات قيمة حول عملية البروستات!

ما هي مضاعفات عملية زرع الدعامة الذكرية ؟

الدعامة الذكرية
التأثيرات الجانبية

كغيرها من العمليات الجراحية فإن لعملية زرع الدعامات بعض المضاعفات التي تدوم لعشرة أيام على الأكثر و التي قد يكون بعض المرضى دون غيرهم معرضين لهذه المضاعفات التي تشمل :

  • ألم في العضو الذكري.

  • حرقة بسيطة أثناء التبول نتيجة تورم بعض الأنسجة بعد العملية.

  • الشكوى الأشهر لدى معظم المرضى هي تأخر القذف (delayed ejaculation).

يمكن أن يكون تأخر القذف الناجم عن العملية مفيداً لدى المرضى الذين كانوا يعانون مسبقاً من سرعة القذف، والتي قد تنعكس سلباً على العلاقة مع الشريك .

للمزيد اقرأ: تجربة شخصية لاستخدام الدعامة الذكرية!

بعض النصائح حول استخدام الدعامة الذكرية:

  • من المهم أن يحافظ المريض على النظافة الشخصية، ولا سيما في منطقة الجراحة وذلك لتجنب حدوث عدوى.

  • قد يشعر المريض بالثقل و عدم الارتياح لذلك يُنصح ألا يقوم المريض بأي عمل شاق خلال فترة الاستشفاء.

  • في حال لاحظ المريض وجود احمرار أو تورم أو خروج مفرزات من منطقة الجراحة، ينبغي أن يراجع الطبيب فوراً.

  • يُفضل أن يمتنع المريض عن الجماع لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع بعد العملية، ذلك تبعاً لإرشادات الطبيب المشرف على الحالة.


في الختام نأمل أن نكون قدمنا شرحاً شاملاً لكل ما يجب أن يعرفه المريض حول الدعامة الذكرية، و أنواعها، و استخدماتها، و عيوبها، و ميزاتها راجين أن نكون ارتقينا بمقالنا إلى الفائدة المرجوة.

١٧ مشاهدة٠ تعليق