• الدكتور يمان التل

عوامل مهمة في اختيار افضل دكتور مسالك بولية 2022


أفضل دكتور مسالك بولية
طب المسالك البولية

ما هي عوامل اختيار أفضل دكتور مسالك بولية؟ هل يقتصر تقييمه على مستوى تحصيله العلمي فحسب؟ أم أن للأمر علاقة بإنجازاته وخبراته ومعدل نجاحاته؟

كانت العلاقة بين الطبيب، ومريضه، ولا زالت من أقدس العلاقات، وأكثرها صدقاً، وموثوقية، حيث أنّ تعقيد الجسم البشري، وكثرة أجهزته، وخواصه جعل من مهنة الطب مهنة متشعبة، ومتنوعة.

يعد الجهاز البولي أحد أهم أجهزة الجسم، وأكثرها نشاطاً، وفعاليّةً، فكان لا بُدّ أن يكون طب المسالك البولية اختصاصاً مستقلاً ليشمل كل ما يخص الجهز البولي، وأمراضه.

ما هو طب المسالك البولية (Urology)؟

يعتبر طب المسالك البولية من أبرز الاختصاصات الطبية نظراً لأهمية المواضيع التّي يعالجها، وخصوصية الجهاز البولي التي تستوجب العناية، والدّقة.

يتكون الجهاز البولي من مجموعة من الأعضاء تتشابه بالمجمل لدى الذكور، والإناث مع بعض الاختلافات في البنية التشريحية، وهي:

  1. الكليتين

  2. الحالبين

  3. المثانة

  4. الإحليل

يُعنى طب المسالك البولية بهذه الأعضاء، ويهدف لفهم بنيتها، وآلية عملها، ووقايتها مما قد يسبب لها الأذى، وعلاجها في حال المرض.

كيف يعمل الجهاز البولي؟

تتجلّى وظيفة الجهاز البولي بشكل عام بتصفية الدم، وتخليصه من الفضلات، والنواتج الاستقلابية، حيث تحتوي كل كلية ما يقارب المليون نفرون (nephron)، والنفرون هو الوحدة الوظيفية، والتشريحية الأساسية في الكلية.

تتلّقى كل كلية كمية من الدم عبر الشريان الكلوي (renal artery)، حيث تقوم بعدها النفرونات بمهمة تخليص الدم من المواد الضارة، وإعادة امتصاص الشوارد للحفاظ عليها من الإطراح.


يبدأ البول بالتشكل، ثم يتجمع، وينزل عبر الحالبين إلى المثانة، حيث تخزّن المثانة البول إلى أن تمتلئ، وعندها يعمل منعكس التبول ليتم طرح البول عبر الإحليل إلى الفتحة البولية الخارجية، ومن ثمّ إلى خارج الجسم.

هل أنا بحاجة إلى اختيار أفضل دكتور مسالك بولية؟

واجهت الأطباء منذ القدم مشاكل تتعلق بقلة الوعي الصحي لدى المرضى، والتّي قد تجعلهم يعرضون عن زيارة الطبيب، حيث تجعل حساسيّة الجهاز البولي ودقّته من استشارة الطبيب أمراً غاية في الأهمية.

إنّ مشاكل الجهاز البولي تتطلب عنايةً ضروريةً من قبل أهل الاختصاص مهما كانت بسيطة، مما يستدعي زيارة الطبيب في حال شعر المريض بأي أعراض بولية نظراً لخطورة تفاقم المشكلة في حال لم يتم علاجها، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بحرقة، أو ألم أثناء التبول

  • تبدّل مظهر البول، أو لونه

  • تبدّل كمية البول زيادةً، أو نقصاناً

  • الشعور بآلام في الكليتين، أو الحالبين

  • يمكن في الكثير من الأحيان أن يشير انخفاض الضغط الشرياني إلى مشكلة كلوية

للمزيد تابع: ما الذي نعنيه بتهبطية المثانة؟ ما هو تشخيصها وعلاجها؟

ما هي معايير اختيار أفضل دكتور مسالك بولية؟


أفضل دكتور مسالك بولية
الجهاز البولي

عندما تتعدد الخيارات لا بد من وجود معايير تساعدنا في الوصول للخيار الأفضل، واختيار الطبيب يخضع لمجموعة هامّة من المعايير التي يجب أن تكون معروفة لدى المريض، ومنها:

1. ما هو اختصاص الطبيب؟

إن معرفة المشكلة بحد ذاتها يمثّل نصف حلها، لذلك يتوجّه المريض الذي يعاني من مشاكل في الجهاز البولي إلى أفضل دكتور مسالك بولية دون غيره.

يمكن للطبيب العام أن يقدم المعالجة الأولية للمرضى، ولكن مع تطور الطب كان لا بد من التخصيص، ولهذا السبب أصبح من الضروري في يومنا هذا ألا نتردد في زيارة الطبيب المختص.

2. هل يتمتّع طبيب المسالك البولية بسمعة جيّدة؟

يهتم المريض بسمعة طبييه، ولا سيما طبيب المسالك البولية نظراً لحساسية هذا الاختصاص التي تفرض على الطبيب حرصاً كبيراً.

تلعب عدة عوامل دوراً مهماً في جعل الطبيب يحظى بسمعة جيدة مثل:

  • الحفاظ على سرية المرضى واجب يلتزم به الطبيب، و بالأخص طبيب المسالك البولية لأنه يكشف عن مناطق ذات حساسية لدى المرضى.

  • كفاءة طبيب المسالك البولية إحدى أهم الركائز الّتي تُبني عليها العلاقة مع المريض، فمن حق المريض أن يختار الطبيب الأمهر دون غيره.

  • تكلفة معاينة الطبيب معقولة مراعياً اختلاف المستويات المادية لدى المرض.

اقرأ أيضا: كيف تتخلص من سلس البول؟!

3. أين أكمل الطبيب دراسته؟

من الأمور التي يهتم لها المرضى أن يكون الطبيب قد أكمل دراسته في أوروبا، أو أمريكا نتيجةً للتقدم العلمي الهائل الّذي وصل إليه الغرب، وخصوصاً في مجال الطب.

تحتل دولة ألمانيا مرتبة متقدمة في مجال تطور اختصاص المسالك البولية، وتوفر المشافي الألمانية العديد من البرامج العلاجية المتنوعة.

تعد دولة سويسرا، والولايات المتحدة الأمريكية أيضاً من الدول ذات الريادة في تطور طب المسالك البولية. بالنتيجة يرى كثير من المرضى أن أفضل دكتور مسالك بولية هو من أكمل دراسته في دول أوروبا.

4. هل الطبيب متواجد دائماً عندما نحتاجه؟

من العوامل التي تبعث في نفس المريض الاطمئنان هو أن يكون الطبيب على أتم الاستعداد لتلبية النداء. حيث يفضّل المرضى الطبيب الذي يعين مساعداً له أو زميلاً يتابع مرضاه في حالات السفر لأن بعض الحالات قد تكون مستعجلة، وطارئة لا تحتمل التأجيل.

5. كيف يتعامل طبيب المسالك البولية مع مرضاه؟

يختار المرضى طبيب المسالك البولية الأقدر على التعامل مع حالتهم، فمن الضروري أن يتحلّى الطبيب بالإنسانية، والتعاون، ومراعاة احتياجات المرضى لأن من شأن ذلك أن يوطّد العلاقة بين الطبيب ومريضه.


قد ينفر المرضى من الطبيب الجدّي الصارم،والذي تخلو ملامحه من البشاشة بالرغم من أن جديّة طبيب المسالك البولية ضرورية في كثير من الأحيان ليلزم مرضاه بإجراء الفحوص، والالتزام بالعلاج الموصوف.


للاطلاع: معلومات مهمة حول سرطان الكلى!

ما هي مقومات العلاقة بين الطبيب والمريض؟


أفضل دكتور مسالك بولية
أخصائي مسالك بولية

تعتمد العلاقة بين الطبيب، ومريضه على الموقف، والظروف، ويحدد الطبيب نموذجاً معيّناً للتعامل مع المريض.

من مقومات هذه العلاقة:

الثقة المتبادلة:

من الضروري أن يشعر المريض، والطبيب بالراحة النفسيّة خلال التعامل.

مستوى الوعي لدى المريض:

إن وعي المريض، ومستوى ثقافته يتيح المجال للطبيب لإشراك المريض في خطة علاجه.

معرفة المريض بحالته:

من واجب الطبيب إخبار المريض بحالته أيّاً كانت، وإلا تفقد العلاقة موثوقيتها، و صدقها.

الظروف المكانية، والزمانيّة للمعالجة:

قد يؤثر مكان العيادة، أو المستشفى، أو وقت لقاء المريض بالطبيب سلباً، أو إيجاباً على المريض لذلك من المهم انتقاء الزمان، والمكان المناسبين.


إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال راجين أن نكون حققنا الفائدة المطلوبة، وأجبنا عن مختلف الاستفسارات وألهمناك لاختيار أفضل دكتور مسالك بولية.

٥ مشاهدات٠ تعليق