top of page
  • صورة الكاتبDerar Hasn

أفضل علاج لسرعة القذف

تاريخ التحديث: ١٩ فبراير ٢٠٢٣

ما هو أفضل علاج لسرعة القذف؟ ماهي الطرق العلمية والطبية المتبعة في علاج حالات سرعة القذف عند الرجال؟ ما هي الأسباب التي تساهم في سرعة القذف؟


الدكتور يمان التل استشاري جراحة المسالك البولية والكلى في الاردن استشاري جراحة اورام الكلى و البروستات و المثانة بالمنظار و الروبوت و استشاري امراض الذكورة الطب الجنسي و زراعة دعامة القضيب علاج حصى الكلى المتقدمة بالليزر العنوان : الطابق 13 مستشفى العبدلي، شارع الاستثمار، بوليفارد العبدلي، عمان


أولًا: هل يوجد فعلًا علاج هو الأفضل لسرعة القذف لكل الحالات؟

في الحقيقة أفضل علاج لسرعة القذف هو العلاج الذي يُوصي به الطبيب بما يناسب حالتكَ أنتَ فقط، وأفضل علاج هو الذي يجمع بين أكثر من طريقة للعلاج؛ كالعلاج بالأدوية بالإضافة إلى العلاج السّلوكي والنّصائح والإرشادات الطّبية التي تساعد في تحسن الحالة خاصةً عندما يكون سبب سرعة القذف نفسي.

ما أفضل علاج لسرعة القذف من الصيدلية؟

يعد العلاج الدوائي بالإضافة إلى العلاج السلوكي الأكثر فاعليةً لعلاج سرعة القذف، ويحدد الطبيب العلاج الأفضل لكل مصاب وذلك اعتمادًا على حالته، وتختلف الأدوية التي تساعد في العلاج ما بين الأدوية الموضعية والفموية، وفيما يأتي ذكر لأفضل علاجات لسرعة القذف من الصيدلية:


حبوب الضعف الجنسي

قد تساعد أدوية علاج ضعف الانتصاب في علاج سرعة القذف أيضًا، وتسمى هذه الأدوية بمثبطات الفوسفوديستيراز -5، وتصرف عن طريق وصفة طبية من الطبيب المختص، وتعمل عن طريق التأثير على الإنزيمات الموجودة في القضيب والرئة لإطالة الانتصاب وتقليل الضغط على الرئتين مما يهدئ التنفس.


وتعد هذه الأدوية الأكثر فعالية لعلاج سرعة القذف مقارنةً بالأدوية الأخرى، ومن الأمثلة على هذه الأدوية ما يأتي:

● السيلدينافيل (الفياجرا).

● التادالافيل.

● الفاردنافيل.

● الافانافيل.




مضادات الاكتئاب

التي تساعد جدًا في الحالات التي يُعزى فيها سبب سرعة القذف إلى التوتر أو الضغط النّفسي، ومن الجدير بالذكر أنّ تأخر النشوة الجنسية أحد الآثار الجانبية لأدوية مضادات الاكتئاب، ولهذا السبب تحديدًا يتم استخدامها لعلاج سرعة القذف، ولعل من أكثر الأدوية فاعليةً في ذلك الباروكستين (Paroxetine)، وكذلك يتم استخدام أدوية أخرى مثل:

● اسيتالوبرام.

● سيتالوبرام.

● سيرترالين.

● فلوكستين.

● كلوميبرامين.


الأدوية الموضعية

قد تفيد الكريمات الموضعية البعض في علاج سرعة القذف دون اللجوء إلى الأدوية، ومن العلاجات الموضعية المتوفرة ما يأتي:

● الكريمات الموضعية: تحتوي على أدوية مخدرة تعالج سرعة القذف عن طريق تقليل الإحساس في القضيب وتأخير النشوة، ويتم وضعها على القضيب قبل الجماع ب 10 إلى 15 دقيقة.

● بخاخ الليدوكايين: يساعد في علاج سرعة القذف عن طريق إزالة حساسية القضيب وتقليل فرط الحساسية، ويتم استخدامه قبل 15 دقيقة من الجماع.

● مناديل علاج سرعة القذف: تحتوي هذه المناديل على مادة مخدرة تسمى البنزوكايين، الذي يساعد في تقليل الإحساس في طرف القضيب.

ما أفضل الطرق الطبيعية لعلاج سرعة القذف؟

قد تساعد الطرق الطبيعية بالإضافة إلى الأدوية في علاج سرعة القذف، وتتنوع هذه الطرق الطبيعية كما يأتي:

● تناول المكملات الغذائية التي تساعد في تحسين الصحة الجنسية للرجل مثل الزنك، المغنيسيوم، الكالسيوم، النحاس، المنغنيز، السيلينيوم.

● تقوية عضلات الحوض الضعيفة عن طريق ممارسة تمارين كيجل.

● تناول الأطعمة المفيدة للصحة الجنسية مثل؛ المحار وبذور اليقطين واللبن والسبانخ واللوز والفاصوليا والحمص وبذور السمسم ولحم البقر والشوكولاتة الداكنة والثوم والبازلاء.

● استخدام الواقي الذكري للمساعدة في تقليل الإحساس في القضيب.


ما أفضل الأعشاب لعلاج سرعة القذف؟

قد تساعد الأعشاب الطبية في التحسين من حالة سرعة القذف، ولكنها لا تعد علاجًا بحد ذاتها، ويجب استشارة الطبيب المختص قبل استخدام أي منها نظرًا لآثارها الجانبية وأضرارها المحتملة، وبشكل عام قد يساعد استخدام الأعشاب في تعزيز القدرة على التحمل الجنسي وتحسين الطاقة.


وكذلك وجد أنه يمكن لطب الأيورفيدا الهندية ( Ayurvedic medicines ) المساعدة في التحسين من سرعة القذف، بعض الدّراسات تُشير إلى أن الذين استخدموها شهدوا زيادة طفيفة في الوقت الذي يستغرقه القذف أثناء ممارسة الجنس، ولكنها تتفوق في مفعولها على الأدوية الموصوفة، كما وقد تسبب هذه الأعشاب آثار جانبية مثل:

● آلام في المعدة.

● الدوخة.

● الشعور بالألم طفيف.

● انخفاض الرغبة الجنسية.

هل يوجد علاج لسرعة القذف بدون آثار جانبية؟

تعد العلاجات الطبيعية والعلاج السلوكي والنفسي من العلاجات التي لا تسبب أية آثار جانبية في المعتاد، ويجدر بالقول أنه لا يوجد أدوية فموية أو موضعية تعالج سرعة القذف بدون آثار جانبية، ولكن يوجد أدوية لها آثار جانبية أقل من الأخرى، لذلك يجب عليك التحدث مع الطبيب المختص واختيار العلاج الدوائي الأمثل لك.


أما العلاجات العشبية فهي تعد أخطر وأكثر آثار جانبية من الأدوية، لذلك يفضل عدم استخدامها من تلقاء نفسك واستشارة الطبيب المختص، وذلك لأنها قد تتفاعل مع العديد من الأدوية المستخدمة، ولأن معظم فوائدها في علاج سرعة القذف غير مثبتة علميًا بشكل كافٍ.


المصادر:


١٣١ مشاهدة٠ تعليق

منشورات ذات صلة

عرض الكل

أعراض سرطان الخصية وكيفية الكشف عنه بشكل مبكر

كيف أعرف أني مصاب بسرطان الخصية؟ بقلم دكتور يمان التل استشاري جراحة اورام الكلى و المسالك البولية زميل كلية الجراحين الملكية. لندن خبير جراحة اورام الكلى و المخصية و المثانة خبرة ١٤ عاما في اعرق مستشف

Comentarios


bottom of page