• الدكتور يمان التل

كل ما تحتاجين معرفته عن الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة

تاريخ التحديث: ١٥ نوفمبر

تعتبر الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة حالة شائعة جدًا، تحدث عند جميع السيدات في مرحلة ما من حياتهن. وعلى الرغم من ذلك فإنها تثير مخاوف المريضة، خاصًة عندما تكون بكميات كبيرة أو عندما تترافق مع أعراض أخرى.


تختلف أسباب حدوث المفرزات المهبلية البيضاء اللزجة وفقًا لعوامل عديدة، حيث قد تكون ناتجة عن أمراض معينة كما قد تكون أمر طبيعي. لذلك من الضروري زيارة طبيب افضل دكتور مسالك بولية في الاردن، من أجل الاطمئنان على صحة وسلامة المريضة.


تقدم عيادة الدكتور يمان التل لجراحة الكلى و المسالك البولية و التناسلية urology clinic photos أفضل خدمات رعاية ومتابعة الصحة الجنسية عند الذكور والإناث.


محتويات المقال:

  1. ما هي الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة؟

  2. ما هي فيزيولوجيا الإفرازات المهبلية البيضاء؟

  3. ما سبب الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة بدون رائحة؟

  4. أنواع الإفرازات المهبلية البيضاء

  5. الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة للمتزوجة

  6. الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة للعزباء

  7. هل الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة من علامات الحمل؟

  8. متى يجب مراجعة الدكتور يمان التل؟


ما هي الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة؟

تحدث الإفرازات المهبلية البيضاء بالإنجليزي (White vaginal discharge) عند خروج سائل لزج أبيض اللون من فوهة المهبل. تختلف كمية هذا السائل ولونه وكثافته تبعًا لفترة الدورة الشهرية.

ففي الحالة الطبيعية تزداد الإفرازات المهبلية في وقت الإباضة، حيث يتم إفراز كمية كبيرة من السوائل، التي قد تتجمع مع بعضها وتشكل كتلة بيضاء اللون لزجة. يمكن أن تثير هذه الكتلة قلق المريضة ومخاوفها إلا أنها حالة طبيعية وشائعة، يطلق عليها اسم الضائعات البيضاء (Leucorrhoea).

بالمقابل يمكن أن تسبب عدوى المهبل الفطرية حدوث إفرازات بيضاء مميزة، حيث تكون سميكة جدًا وذات رائحة كريهة. تتطلب هذه الحالة استشارة الطبيب وتناول العلاج المناسب من أجل تخفيف الأعراض المرافقة لها.


ما هي فيزيولوجيا الإفرازات المهبلية البيضاء؟

في الحالة الطبيعية تقوم الغدد الموجودة داخل عنق الرحم وكذلك داخل المهبل بإنتاج المفرزات المهبلية المختلفة، وتكون هذه المفرزات مسؤولة عن كل مما يلي:

  • ترطيب المهبل وحمايته من الجفاف.

  • المحافظة على الوسط الكيميائي (PH) ضمن المجال الطبيعي.

  • منع حدوث الالتهابات المهبلية.

  • التخلص من الخلايا الميتة وتنظيف المهبل.

  • التزليق خلال العلاقة الزوجية.

تلاحظ معظم السيدات زيادة في كمية هذه المفرزات خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية أي بعد الإباضة. يعود السبب في ذلك إلى ارتفاع هرمون البروجسترون (progesterone) الذي يزيد عدد الغدد الموجودة في عنق الرحم، كما يزيد سماكة مفرزاتها فتصبح بيضاء ولزجة.


ما سبب الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة بدون رائحة؟

يمكن أن تحدث الإفرازات البيضاء لأسباب مختلفة طبيعية أو مرضية، ولكن عادًة ما تعد المفرزات عديمة الرائحة حالة طبيعية.

1. الدورة الشهرية الطبيعية

تعد الافرازات البيضاء اللزجة عديمة الرائحة جزء طبيعي من الدورة الشهرية. حيث تزداد مفرزات المهبل في النصف الثاني من الدورة الشهرية وبشكل خاص قبل حدوث الطمث. يعود السبب في ذلك إلى ارتفاع هرمون البروجسترون في هذه المرحلة.

2. وسائل منع الحمل الهرمونية

تحتوي هذه الوسائل على هرموني الأستروجين والبروجسترون، وتتواجد بأشكال مختلفة مثل الحبوب الفموية أو حقن أو زرعات. تسبب هذه الوسائل خلل في مستويات الهرمونات في الدم يؤخر حدوث الإباضة وبالتالي يمنع الحمل.

3. الحمل

يترافق الحمل مع تغير في مستويات الهرمونات حيث يسيطر البروجسترون (progesterone) طيلة فترة الحمل. بالتالي يحدث تغير في طبيعة وكمية الإفرازات المهبلية، فتصبح المفرزات البيضاء اللزجة طبيعية.

لكن يجب مراجعة الطبيب فورًا عند زيادة هذه الإفرازات عن المعتاد أو عند ترافقها مع أعراض أخرى. بالإضافة إلى ذلك فإن خروج كمية كبيرة من المفرزات البيضاء بشكل يشبه الهلام خلال الشهر التاسع من الحمل قد يشير إلى احتمال حدوث ولادة مبكرة.


أنواع الإفرازات المهبلية البيضاء

تختلف صفات الإفرازات المهبلية من وقت لآخر من الدورة الشهرية، كما تختلف من دورة إلى أخرى. تتنوع صفات هذه المفرزات من رائحة وكمية ولون وقوام، حيث يشير كل منها إلى سبب حدوث الإفرازات.





إفرازات بيضاء حليبية

يفرز المهبل في الحالات الطبيعية سائل شفاف لزج بكميات معتدلة. حيث تلاحظ جميع السيدات في وقت ما من الدورة الشهرية نزول سائل يشبه بياض البيض من المهبل.


لكن عند زيادة كمية السائل بسبب تغيرات الهرمونات أو الشدة النفسية أو العاطفية، تزداد كثافة السائل وبالتالي يتحول إلى إفرازات بيضاء حليبية. في هذه الحالات تلاحظ السيدة خروج ما يشبه الزبادي من المهبل، أو يمكن أن تشاهد إفرازات بيضاء جافة على الملابس الداخلية.


كما تزداد كثافة السوائل وكميتها مع نهاية الدورة لتشكل الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة، حيث تعتبر هذه المفرزات طبيعية ولا تحتاج إلى أي علاج. اقرأي أيضاً: ٧ امور صحية مهمة تهملها المرأة

إفرازات بيضاء سميكة تشبه الجبن

تعاني غالبية السيدات في مرحلة ما من حياتهن من خروج إفرازات بيضاء سميكة للغاية تشبه قطع الجبن. كما يمكن أن تلاحظ المريضة التصاق المفرزات على الجدران الداخلية للمهبل.


تتشكل هذه المفرزات بسبب الإصابة بعدوى الخميرة (Yeast Infection)، التي تحدث نتيجة نمو وتكاثر فطور المبيضات البيض (بالانجليزي Candida Albicans). تتواجد هذه الفطريات بشكل طبيعي في المهبل دون أن تسبب التهاب، ولكن في حالات خاصة يزداد عددها وتكاثرها مما يؤدي إلى حدوث التهاب المهبل الفطري. من هذه الحالات نذكر ما يلي:

  • استخدام الصادات الحيوية دون وصفة طبية.

  • استعمال الغسولات المهبلية والمعطرات.

  • تناول حبوب منع الحمل الفموية.

  • ضعف المناعة نتيجة الإصابة بالسكري أو استعمال أدوية حاوية على الستيروئيدات.

  • التعرض للجهد البدني أو النفسي الشديد.

تتميز المفرزات في هذه الحالة بسماكتها الكبيرة، بالإضافة إلى رائحتها الكريهة المميزة. كما تترافق عدوى المهبل الفطرية مع حدوث تهيج في المهبل والفرج، وأيضًا حكة وحرقان في المنطقة.


تتطلب هذه الحالة مراجعة افضل طبيب مسالك بولية في عمان، من أجل وضع التشخيص الدقيق ثم وصف العلاج المناسب، حيث يمكن أن تختلط الإصابة الفطرية مع الجرثومية على سبيل المثال عدوى الكلاميديا.


الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة للمتزوجة

تستمر الغدد المبطنة للقناة التناسلية بإنتاج الافرازات المهبلية البيضاء بعد الزواج. كما تزداد الحالات التي تسبب افرازات بيضاء لزجة غير مرضية، حيث يمكن أن تلاحظ الزوجة هذه الضائعات في الحالات التالية:

  • النصف الثاني من الدورة الشهرية، وبشكل خاص قبل الطمث.

  • الفترة التي تسبق وتلي حدوث الإباضة.

  • استعمال وسائل منع الحمل الهرمونية، التي تحتوي هرموني البروجسترون والاستروجين.

  • فترة الحمل والرضاعة.

  • التحريض العاطفي المصاحب للعلاقة الزوجية.

تعتبر ملاحظة إفرازات مهبلية بيضاء لزجة في الحالات السابقة أمر طبيعي. ولكن إذا ترافقت هذه المفرزات مع حكة أو ألم أو حرقان أثناء التبول أو ألم عند الجماع يجب مراجعة الطبيب.


في حال حدوث الأعراض السابقة قد تكون المريضة مصابة بالتهاب فطري في المهبل، ناتج عن فطور المبيضات البيض. يجب علاج هذا الالتهاب لأن أعراضه مزعجة للمريضة، كما أنه قد ينتقل للزوج.


الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة للعزباء

منذ بداية البلوغ تقوم خلايا المهبل وعنق الرحم بإفراز سوائل تعمل على ترطيب وتنظيف المهبل وحمايته من الالتهابات. عادة ما تكون هذه الإفرازات شفافة، ولكنها قد تصبح بلون أبيض عند بداية ونهاية الدورة الشهرية وهو أمر طبيعي.


كما يمكن أن تلاحظ الفتاة هذه الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة عند تعرضها لضغط أو شدة نفسية، وكذلك بعد القيام بجهد بدني مثل ممارسة التمارين الرياضية. جميع الحالات السابقة هي حالات طبيعية ولا تستدعي الخوف.


بالمقابل يمكن أن تصاب الفتاة بعدوى المهبل الفطرية، التي تسبب حدوث إفرازات بيضاء سميكة وذات رائحة كريهة. في هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب من أجل وصف العلاج المناسب وإعطاء النصائح من أجل تجنب تكرار الإصابة بهذه الفطريات.


هل الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة من علامات الحمل؟

على الرغم من أن الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة شائعة الحدوث خلال الحمل، إلا أنها لا تعتبر من العلامات الدالة عليه. ذلك لأن هذه المفرزات تظهر لأسباب أخرى منها التغيرات الهرمونية المرافقة للدورة الشهرية.


إلا أن سيطرة هرمون البروجسترون خلال أشهر الحمل يجعل المفرزات المهبلية أغزر وأكثر كثافة، بالتالي تصبح بيضاء اللون وأكثر لزوجة، وهو أمر طبيعي.


لكن يمكن أن يدل نزول هذه المفرزات خلال أشهر الحمل الأخيرة على احتمال حدوث ولادة مبكرة، لذلك لا بد من مراجعة الطبيب المختص وعدم إهمال هذه الحالة.


متى يجب مراجعة الدكتور يمان التل؟

على الرغم من أن نزول إفرازات مهبلية بيضاء لزجة من المهبل هو أمر طبيعي وصحي، إلا أنه من الواجب في بعض الحالات زيارة دكتور مسالك بولية من أجل نفي الإصابة الفطرية أو الاضطرابات الهرمونية. من هذه الأعراض ما يلي: