• الدكتور يمان التل

تأثيرات علاج البروستات بالبخار على أعراض تضخم البروستات الحميد


rezum علاج البروستات بالبخار
علاج تضخم البروستات

يعتبر علاج البروستات بالبخار rezum في مقدمة التدابير الحديثة التي تستهدف تخفيف أعراض تضخم البروستات الحميد Benign Prostatic Hyperplasia (BPH).


الأمر الذي يثير تساؤلات الكثيرين حيال قدرة هذا الإجراء الغير مسبوق في تخفيف وطأة الأعراض البولية التي لاتكاد تشفق على مريضها.


فما هي آلية هذا الإجراء وكيف يمكن أن يساعد البخار في علاج تصخم البروستات؟ هذا ما سنتحدث عنه بالتفصيل في هذا المقال، لكن قبل ذلك لا بد أن نذّكر قليلاً بأعراض تضخم البروستات الحميد وطرق علاجها بشكل عام.


ما هو تضخم البروستات الحميد Benign prostatic hyperplasia (BPH)؟

بقصد به زيادة حجم غدة البروستات دون حدوث تبدلات خبيثة أو سرطانية في نسيج البروستات، حيث يزداد خطر تضخم البروستات الحميد مع التقدم في العمر.


تشير الإحصائيات إلى أنّ معدل الإصابة قد يصل إلى 50% بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 60 عاماً، و 90% عند الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاماً.


تتراوح خيارات العلاج نذكر منها:

  • إجراء تغييرات في نمط الحياة في حال كانت الأعراض خفيفة

  • العلاج الدوائي

  • الإجراءات الحديثة مثل علاج البروستات بالبخار rezum

  • الإجراءات الجراحية مثل TURP أو استئصال البروستات بالليزر (HoLEP) للرجال الذين يعانون من أعراض أو مضاعفات تضخم البروستات الشديدة (التهابات المسالك البولية أو احتباس البول بشكل تام).


تتضمن الأعراض البولية الناجمة عن تضخم البروستات:

  • كثرة التبول والاستيقاظ ليلاً.

  • تدهور تدفق البول.

  • الشعور بعدم اكتمال تفريغ المثانة.


خيارات العلاج المتاحة في تضخم البروستات الحميد:


rezum علاج البروستات بالبخار
تدابير تضخم البروستات الحميد

عادةً ما يتم استخدام أسلوب "المراقبة والانتظار" “watch and wait” عند المرضى المصابين بتضخم البروستات الحميد مع أعراض خفيفة، حيث يكون القيام ببعض التغييرات في نمط الحياة والابتعاد عن الأطعمة والمشروبات التي تهيج المثانة كافياً.


يكون البدء بالعلاج ضرورياً بمجرد أن تتداخل أعراض انسداد مخرج المثانة، وتهيج المثانة بشكل كبير مع نوعية الحياة، وعادةً ما يكون الهدف الأساسي من العلاج هو تخفيف ضغط البروستات المتضخمة على مجرى البول وتحسين الأعراض.


علاج البروستات المتضخمة بالأدوية

قد تكون الأدوية مثل حاصرات ألفا alpha blockers، خط العلاج الأول للسيطرة على الأعراض الخفيفة إلى المتوسطة لتضخم البروستات الحميد عند كثير من المرضى.


في كثير من الأحيان يكون اختيار العلاج الدوائي المناسب للسيطرة على أعراض تضخم البروستات الحميد أمر متغير ومعقد، لهذا قد يفضل الكثير من الأطباء والمرضى أيضاً اللجوء إلى الإجراءات التي تُغني عن استخدام الأدوية باستمرار مثل علاج البروستات بالبخار rezum.


ما هي مشاكل للعلاج الدوائي للبروستات المتضخمة؟

قد يعاني المرضى الذين يستخدمون العلاج الدوائي للبروستات مما يلي:

  • تحسن غير كافٍ أو قصير الأمد في الأعراض ونوعية الحياة.

  • الآثار الجانبية غير المرغوب بها للأدوية مثل خفة الرأس والمشاكل الجنسية، مما يدفع المريض للتوقف عن تناول الدواء.

  • عدم رغبة الكثير من المرضى بتناول الدواء لفترة طويلة، خاصةً في حال كانوا يتناولون أدوية أخرى خوفاً من التفاعلات الدوائية.

هذه الأسباب زادت من إقبال المرضى على البحث عن طرق أكثر فعالية مثل الإجراءات طفيفة التوغل الاي يمكن إجراؤها في عيادة الطبيب أو العمليات الجراحية.


جراحة البروستات Prostate Surgery

تُسمى إزالة أنسجة البروستات استئصال البروستات، حيث يتم تتم إزالة هذه الأنسجة للسماح للبول بالتدفق بسهولة أكبر من المثانة.


أما بالنسبة للرجال الذين يعانون من أعراض تضخم البروستات الحميد الشديدة بما في ذلك احتباس البول، فإن استئصال البروستات عبر الإحليل (TURP) Transurethral resection of the prostate هو الإجراء الجراحي الذهبي لفترة طويلة، لكن الكثير من المرضى يبحثون بشكل متزايد عن البدائل التي تشمل استئصال البروستات بالليزر، حيث يتم تفتيت أنسجة المتضخمة بالليزر.


الإجراءات طفيفة التوغل (Minimally Invasive Procedures):


حالياً تتوفر العديد من الإجراءات العلاجية التي يمكن تطبيقها في عيادة الطبيب أو في المستشفى والتي يُفضل العديد من المرضى استخدامها كبديل عن تناول الأدوية بشكل دائم أو تجنباً للخضوع للجراحة.


أبرز تلك الإجراءات:

  • العلاج الحراري بالموجات الميكروية عبر الإحليل Transurethral microwave thermotherapy (TUMT).

  • الاستئصال بإبرة عبر الإحليل باستخدام العلاج الحراري بالترددات الراديوية Transurethral needle ablation using radiofrequency thermotherapy (TUNA).

لكن لا تزال نتائج تلك الطرق متواضعة مقارنةً بالجراحة. من جهة أخرى تشمل الطرق العلاجية الحديثة أيضاً علاج البروستات بالبخار rezum والتي تُعتبر أيضاً وسيلة علاجية طفيفة التوغل وأكثر فعالية وأمان من الطرق الأخرى.


اقرأ أيضا: ما يجب أن تعرفه عن عملية البروستات وتكلفتها!


ما هو علاج البروستات بالبخار rezum؟


rezum علاج البروستات بالبخار
تضخم البروستات

يُعتبر علاج البروستات بالبخار rezum أحدث الوسائل غير الجراحية الحديثة التي أثبتت فائدتها في التقليل من الأعراض البولية المزعجة عند الرجال الذين يعانون من تضخم في غدة البروستات.


لقد تمّت الموافقة على استخدام هذا العلاج من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA). يتضمن الإجراء استخدام الطاقة الطبيعية المخزنة في بخار الماء لتقليل حجم البروستات المتضخمة، وبالتالي تقليل الأعراض الناجمة عنها.


ما هي فوائد علاج البروستات بالبخار rezum؟

بينت العديد من الدراسات السريرية فعالية استخدام البخار في علاج مشاكل البروستات. فيما يلي أبرز فوائد علاج البروستات بالبخار:

  • تخفيف الأعراض البولية المرافقة لمشاكل البروستات بشكل ملحوظ خلال أسبوعين. حيث أظهرت نتائج الدراسات تحسناً للأعراض بنسبة تصل حتى 50%، وخاصة ً تحسن معدل تدفق البول، بالإضافة إلى انخفاض حجم البول المتبقي في المثانة بعد التبول حتى 30%.

  • بديل عن استخدام الأدوية لمدة طويلة حيث يخفف الأعراض بأمان وفعالية.

  • التقليل من الآثار الجانبية المحتملة لجراحة البروستات.

  • عدم التأثير على الوظيفة الجنسية ولا تسبب ضعف الانتصاب.

  • إمكانية عودة المرضى إلى القيام بنشاطاتهم الاعتيادية خلال أيام قليلة من تطبيق العلاج بالبخار.



كيف يتم علاج البروستات بالبخار؟

يمكن أن يقوم الطبيب بتطبيق علاج البروستات بالبخار rezum باستخدام التخدير العام أو التخدير الموضعي، حيث يتم إدخال منظار صغير موصول بجهاز يضخ بخار الماء عبر الإحليل (Urethra)، ويتم حقن بخار الماء في البروستات من خلال إبرة رفيعة ضمن الجهاز خلال تسعة ثواني.


معلومة هامة: عادةً يتراوح عدد الحقن بين 2 إلى 10 حقن حسب حجم البروستات.


كم من الوقت يستغرق علاج البروستات بالبخار rezum؟

عادةً ما يستغرق العلاج بالبخار ما يقارب 30 دقيقة، وبعد انتهاء العلاج يتم تركيب قسطرة بولية عبر الجلد فوق خط شعر العانة وليس عبر القضيب.

تتراوح المدة بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع، بهدف إفراغ المثانة بسهولة خلال فترة تورم البروستات بعد تطبيق العلاج بالبخار.


ما هي آلية تأثير هذه الطريقة العلاجية؟

يصل بخار الماء بدرجة حرارة تصل حتى 103 درجة مئوية إلى غدة البروستات، مما يسبب موت الخلايا بشكل فوري في منطقة حقن الإبرة والمنطقة المحيطة بها لحوالي 1 – 2 سم.


يتم احتواء البخار داخل غدة البروستات ولا يسبب أي أو حروق للأنسجة خارج الغدة. عادةً ما يصل متوسط ​​انخفاض حجم غدة البروستات بعد هذا العلاج حتى 30%.


للمزيد: دليلك الطبي حول استئصال البروستات بالليزر!

متى يتم تخريج المريض؟

وفقاً لنوع التخدير الذي يتم اختياره، قد يتطلب الأمر البقاء لمدة يوم في المستشفى، في حال كان العلاج تحت التخدير العام.


بعد انتهاء إجراء العلاج بالبخار، يقوم طبيب المسالك البولية بإعطاء التعليمات الواجب اتباعها بعد الإجراء، وخطة العناية في المنزل، كما يتم تحديد موعد مراجعةلإزالة القسطرة.


من الطبيعي الشعور ببعض الألم أو الانزعاج بعد علاج البروستات بالبخار rezum، وقد يفيد استخدام مسكنات الألم في السيطرة على الألم التالي للعلاج، أما في حال عدم زوال الألم بالمسكنات، ينبغي مراجعة الطبيب على الفور.


إزالة القسطرة بعد العلاج

عند المراجعة لإزالة القسطرة البولية، يتم إزالة أنبوب القسطرة، وبعدها يطلب من المريض التبول في آلة التدفق، حيث يتم استخدام الماسح الضوئي للمثانة الكشف عن وجود حجم متبقي من البول.


إذا كانت نتائج هذا الفحص جيدة، يمكن للمريض العودة للمنزل دون وضع القسطرة، أما في حال وجود أي مشاكل فقد تكون هناك حاجة إلى فترة إضافية من وضع القسطرة البولية.


متى يتم ملاحظة التحسن بعد العلاج؟

بعد أيام قليلة من إزالة القسطرة البولية، يكون المريض قادراً على استئناف الأنشطة العادية، ويجب أن يلاحظ تحسن الأعراض بنسبة كبيرة خلال أسبوعين.

على الرغم من أن الأمر قد يستغرق في بعض الأحيان ثلاثة أشهر قبل أن تتم ملاحظة تحسن للأعراض. فقد يلاحظ بعض المرضى وجود دم في البول وفي سائل القذف بعد مدة من العلاج، حيث يزول ذلك بالتدريج.


متى يمكن استئناف النشاط الجنسي بعد العلاج؟

بشكل عام، يوصي الأطباء بتجنب القذف لمدة 6-8 أسابيع بعد علاج البروستات بالبخار rezum.


ما هي الآثار الجانبية لهذه الطريقة في العلاج؟


كغيرها من طرق العلاج الأخرى، قد تحدث بعض الآثار الجانبية بعد علاج البروستات بالبخار rezum، لكن لحسن الحظ فإنّ معظم المرضى لا يعانون من أي مشاكل بعد هذا النوع من الإجراءات.


بشكل عام، يمكن أن تتضمن الآثار الجانبية التالية لعلاج البروستات بالبخار ما يلي:

1- وجود دم في البول:

يعتبر ظهور دم في البول من أكثر الآثار الجانبية شيوعاً بعد هذا النوع من الإجراءات، حيث يعاني مريض من كل عشرة مرضى، من ظهور الدم في البول بعد العلاج بالبخار، وعادةً ما يزول تلقائياً خلال عدة أيام.

2- آثار جانبية أقل شيوعاً:

يمكن أن تتضمن:

  • الحاجة المتكررة للتبول أو ما يُسمى إلحاح البول (Urgency)، وهو أيضاً اختلاط مؤقت يزول بشكل تلقائي خلال عدة أيام.

  • الشعور بعدم ارتياح أو انزعاج أو ألم في منطقة الحوض، وعادةً ما يخف هذا الشعور باستخدام المسكنات.

  • الإصابة بعدوى المسالك البولية.

  • القذف الراجع أو انخفاض حجم القذف، وهو من الآثار الجانبية قليلة الحدوث ولا تتجاوز نسبة حدوثه 5% لدى المرضى بعد العلاج بالبخار.

  • عدم تحسن الأعراض بعد العلاج بسبب الانسداد المستمر أو مشاكل المثانة. لحسن الحظ حوالي 95% من المرضى لديهم استجابة جيدة للعلاج بالبخار.

  • استمرار تضخم البروستات والحاجة إلى إجراء جراحة.

  • احتباس البول لمدة طويلة، وتضيق مجرى البول.


تعليمات ضرورية بعد علاج البروستات بالبخار rezum:

يبلغ متوسط العودة إلى النشاط الطبيعي بعد علاج البروستات بالبخار حوالي خمسة أيام. فبعد العودة للمنزل ينبغي الالتزام بالتعليمات التالية تجنباً لحدوث أي مضاعفات بعد العلاج:

  • تجنب حمل الأشياء الثقيلة.

  • الابتعاد عن القيام بالأعمال المجهدة.

  • القيام بتمارين خفيفة في المنزل.

  • شرب كميات كافية من السوائل، حيث ينبغي شرب ما لا يقل عن 2 ليتر من الماء يومياً وبشكل منتظم.

  • التقليل من تناول المشروبات التي يمكن أن تسبب تهيج المثانة مثل القهوة والشاي والكحول

  • تجنب الجلوس لفترات طويلة، والابتعاد عن القيام برحلات بعيدة تتطلب جلوس لمدة طويلة.

  • يُفضل أيضاً تجنب قيادة السيارة خلال الأسبوع الأول بعد العلاج.

  • التبول بشكل منتظم أو كلما كان هناك حاجة للتبول وعدم حبس البول.

  • الامتناع عن القذف أو النشاط الجنسي لمدة لا تقل عن 6 أسابيع بعد العلاج.

اتصل بالطبيب على الفور في حال:

  • استمرار الشعور بالألم في منطقة الحوض دون التحسن باستخدام المسكنات.

  • الشعور بالتوعك أو التعب العام.

  • استمرار ظهور دم في البول.

  • ظهور أعراض عدوى المسالك البولية.

ينبغي مراجعة المستشفى بشكل طارئ في حال كانت هذه الأعراض شديدة.


للاطلاع: التدابير العلاجية في مواجهة اعتلال دوالي الخصية!

هل علاج البروستات بالبخارمناسب لجميع مرضى تضخم البروستات؟


rezum علاج البروستات بالبخار
BHP

بالرغم من فعالية علاج البروستات بالبخار rezum، إلّا أنّ هذه الطريقة قد لا تكون الخيار العلاجي الأفضل لدى جميع المرضى. فعلى سبيل المثال قد لا يكون علاج البروستات بالبخار مناسباً في الحالات التالية:

  • الضخامة الشديدة في البروستات التي تتجاوز 120 سم مكعب.

  • المرضى الذين يعانون من احتباس البول بشكل تام.

  • التعرض للأشعة أو في حال وجود سوابق علاج إشعاعي للبروستات.

  • المرضى الذين يعانون من حصوات المثانة.


كان المرضى الذين شملتهم الدراسات السريرية لعلاج البروستات بالبخار يعانون من أعراض بولية متوسطة إلى شديدة، وتراوح حجم البروستات بين 30-80 سم مكعب، ومعدل تدفق البول الأقصى <= 15 مل / ثانية وحجم البول المتبقي بعد إفراغ <250 مل، كما لا يعتبر تضخم الفص المتوسط ​​في البروستات من موانع استخدام العلاج بالبخار.


أخيراً، بالرغم من أن عدة دراسات أظهرت أن التحسن في الأعراض بعد علاج البروستات بالبخار قد يستمر لمدة تصل إلى أربع سنوات، يمكن أن تختلف معدلات النجاح بين مريض وآخر، وكلما كان العلاج في مرحلة مبكرة كانت النتائج أفضل.


١٤ مشاهدة٠ تعليق